‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية تحليل : ثنائي ليفربول ينقذ رقبة كلوب أمام بيرنلي

تحليل : ثنائي ليفربول ينقذ رقبة كلوب أمام بيرنلي

نجح ليفربول في العبور من مصيدة بيرنلي، بعد الفوز عليه بنتيجة 3-1، مساء الأربعاء، في منافسات الجولة 15 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وارتفع رصيد ليفربول لـ39 نقطة بالمركز الثاني بجدول ترتيب البريميرليج، ليواصل الضغط على المتصدر مانشستر سيتي، برصيد 41 نقطة.

الألماني يورجن كلوب، المدير الفني للريدز، كاد أن يكلف فريقه خسارة نقاط المباراة، بعدما قرر إجراء العديد من التغييرات على تشكيلة الفريق الأساسية.

تغييرات عدة

اعتمد كلوب على طريقة (4-3-3)، بوجود جو جوميز كظهير أيمن وألبرتو مورينو كظهير أيسر، بجانب قلبي الدفاع جويل ماتيب وفان دايك، أمامهم ثلاثي الوسط، نابي كيتا، جوردان هندرسون وميلنر، أمامهم أوريجي، ستوريدج وشاكيري.

وقرر كلوب إراحة محمد صلاح، فيرمينو، أرنولد وفينالدوم، بينما استبعد ساديو ماني وروبرتسون عن اللقاء.

تغييرات كلوب منحت دفاع بيرنلي الراحة بعض الشيء، في ظل غياب سرعات محمد صلاح ومهارة فيرمينو، ما سهل من مأمورية دفاع أصحاب الأرض.

الثلاثي الأمامي لليفربول (أوريجي، شاكيري وستوريدج)، لم يظهروا بالشكل المنتظر منهم، وغاب أوريجي تمامًا عن المباراة.

وفي المقابل، دخل شين ديتش، مدرب بيرنلي، المباراة معتمدًا على طريقته (4-4-2)، بوجود رباعي المنتصف جودموندسون، كورك، ويستوود وبرادي أمام الخط الدفاعي، فيما يقود بارنس وود خط الهجوم.

ديتش أدار المباراة بشكل جيد دفاعيًا في الشوط الأول، فالخط الدفاعي ظهر متماسكا أمام ليفربول، الذي منع الفريق من تشكيل خطورة خلال الشوط الأول.

وعلى المستوى الهجومي، لم يظهر بيرنلي بشكل جيد، وغاب التركيز عن مهاجميه، الذين سقطوا كثيرًا في مصيدة التسلل.

تدارك الخطأ

أدرك يورجن كلوب خطأه في الشوط الثاني، وأشرك الثنائي محمد صلاح وروبرتو فيرمينو، منذ الدقيقة 65، وأخرج مورينو وأوريجي.

وتحول جيمس ميلنر، إلى ظهير أيسر عقب خروج مورينو، ، وأصبح محمد صلاح رأس حربة بجانب ستوريدج.

وعقب نزول الثنائي، عاد ليفربول لأخذ زمام المبادرة والتقدم عن طريق فيرمينو، الذي أدرك الهدف الثاني للريدز وقتل المباراة إكلينيكيًا، قبل أن ينجح البديل الثاني محمد صلاح في صناعة الهدف الثالث والأخير لليفربول.

ورغم رغبة كلوب في منح نجومه الراحة، قبل الفترة المقبلة والصعبة للفريق في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، إلا أنه كاد أن يكلف الفريق خسارة نقاط المباراة، خاصة في ملعب صعب مثل تيرف مور (معقل بيرنلي).

وتألق الجوكر جيمس ميلنر، أفضل لاعبي ليفربول في المباراة، بعدما قدم مباراة رائعة سواء في منتصف الملعب أو كظهير أيسر.

وما ظهر على ليفربول خلال المباراة، هي الجملة المميزة التي نفذها لاعبو الريدز، في كرة الهدف الثاني، من ركلة ثابتة.

جيمس ميلنر وأرنولد نفذوا اللعبة، بتمريرة طولية من أرنولد إلى فان دايك داخل منطقة جزاء بيرنلي، ليمررها الأخير إلى فيرمينو أمام المرمى، ليضعها في الشباك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سواريس المتألق يقود أتلتيكو إلى التغريد خارج السرب

سواريس المتألق يقود أتلتيكو إلى التغريد خارج السرب قاد الأروغوياني لويس سواريس فريقه أتلتي…