‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية تقرير : أزمات أمم إفريقيا 2006 تطارد مصر في 2019

تقرير : أزمات أمم إفريقيا 2006 تطارد مصر في 2019

يسابق الاتحاد المصري لكرة القدم الزمن، لتنظيم بطولة أمم إفريقيا، الصيف المقبل، في ظل تحديات لتجنب الأخطاء، التي حدثت في آخر نسخة استضافتها البلاد، قبل 13 عامًا.

فقد شهدت بطولة إفريقيا عام 2006 أزمة كبيرة، عندما تم الاستيلاء على أغلب تذاكر مباريات المنتخب المصري، حيث بيعت في السوق السوداء.

واتهمت تقارير صحفية، السائق الخاص بأحمد شوبير، نائب رئيس اتحاد الكرة حينها، ببيع كميات كبيرة من التذاكر.

ويتولى شوبير حاليًا ذات المنصب، في الاتحاد المصري لكرة القدم.

وتم تقديم طلبات استجواب للاتحاد وقتها، في مجلس الشعب المصري، غير أن الفوز بالبطولة أنهى الأزمة، وتحولت الانتقادات لاحتفالات.

مشكلة الملاعب

لم تكن الملاعب المصرية في أفضل صورها خلال البطولة، باستثناء استاد القاهرة، حيث اشتكى صامويل إيتو، نجم الكاميرون، من أرضية ملعب الكلية الحربية وقتها، ووصفها بـ”السيئة”.

كما نالت الانتقادات من أرضية ملعبي، الإسكندرية وبورسعيد.

ويواجه الاتحاد المصري أزمة، تتمثل في عدم التمكن من إغلاق الملاعب لصيانتها، خاصةً أن مباريات الدوري لن تتوقف، سوى قبل البطولة بأسبوعين فقط.

وفي هذا الشأن، قال عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات، إن كأس الأمم ستقام لأول مرة في فصل الصيف، وهو ما يجعله مطمئنًا لحالة الملاعب، حيث تكون النجيلة أفضل حالا من الشتاء، ولا تحتاج وقتًا كبيرًا لصيانتها.

دعم الجهاز

نتيجة بحث الصور عن حسن شحاته مع منتخب مصر

لم يلق حسن شحاتة، المدير الفني السابق للمنتخب المصري، الدعم المطلوب من اتحاد الكرة، قبل بطولة 2006، حيث عقد شوبير اجتماعا مع مانويل جوزيه، مدرب الأهلي حينها، واتفق معه على تدريب الفراعنة، وفقًا لتقارير صحفية.

كما خرج شوبير ليتبرأ من نتائج المنتخب، قبل انطلاق البطولة بساعات قليلة، وهو ما جعل علاقته بحسن شحاتة غير جيدة، طوال قيادة الأخير للفريق الوطني.

ولا يلقى خافيير أجيري، مدرب الفراعنة الحالي، قبولًا من بعض أعضاء الجبلاية، ومنهم حازم إمام، الذي قاطع اجتماعات المجلس اعتراضًا على تعيينه.

خلافات المسئولين

طغت الخلافات بين أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة، على تنظيم بطولة 2006، خاصةً بين سمير زاهر ونائبه شوبير.

فقد كان زاهر يرفض تواجد كاميرات شوبير، لتصوير الكواليس لبرنامجه الخاص، وهو ما تسبب في عدد من الصدامات وقتها.

ومؤخرًا، ظهرت خلافات أيضًا بين بعض أعضاء المجلس، وهو ما ينذر بأجواء 2006، لا سيما بين مجدي عبد الغني، الطامع في منصب مدير البطولة، وباقي أعضاء إدارة اتحاد الكرة، الذين يفضلون محمد فضل.

كما خرج شوبير بتصريحات تليفزيونية، أمس الأول، أكد فيها أن بعض زملائه بالمجلس، يسربون أسرار الاتحاد لمصالحهم الشخصية، وهو ما تسبب في حالة من الغضب ضد نائب الرئيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سواريس المتألق يقود أتلتيكو إلى التغريد خارج السرب

سواريس المتألق يقود أتلتيكو إلى التغريد خارج السرب قاد الأروغوياني لويس سواريس فريقه أتلتي…