‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية الاتحاد الأرجنتيني يقدم شكوى ضد رئيس البرازيل وتقنية الفار

الاتحاد الأرجنتيني يقدم شكوى ضد رئيس البرازيل وتقنية الفار

الاتحاد الأرجنتيني

 

الاتحاد الأرجنتيني يقدم شكوى ضد رئيس البرازيل وتقنية الفار

تقدم الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الجمعة بطلب من الشركة المزودة لتقنية الفيديو “VAR”
المستخدمة في بطولة كوبا أميركا، لمعرفة فيما إذا كان الفريق الأمني لرئيس البرازيل جاير
بولسونارو تدخل في مباراة نصف النهائي التي خسرها ليونيل ميسي ورفاقه أمام البرازيل
المضيفة.

وخسر منتخب الأرجنتين المباراة بهدفين نظيفين أمام غريمه البرازيلي، تحت أنظار رئيس
البلد المضيف بولسونارو، الذي كان حاضرا في ملعب “مينيراو ستاديوم” في بيلو هوريزونتي،
حيث اعترض الأرجنتينيون على عدم اللجوء إلى تقنية “VAR” للنظر بركلتي جزاء طالبا بهما
خلال اللقاء.

وتقدم الاتحاد الأرجنتيني باعتراض رسمي أمام اتحاد أميركا الجنوبية “كونميبول” بشأن ما
اعتبره “أخطاء تحكيمية خطيرة وجسيمة” في المباراة.

وبعث رئيسه كلاوديو تابيا رسالة من ست صفحات إلى الاتحاد القاري، منتقدا فيها رئيس
البرازيل بولسونارو لأن ما قام به الأخير يعتبر “مظاهر سياسية واضحة”، تضمنت “لفة شرف
أولمبية حول الملعب في نهاية الشوط الأول”، وفق ما ذكرت “فرانس برس”.

واعتبر تابيا أن الحكم الإكوادوري رودي زامبرانو “أغفل بشكل غير مبرر استخدام تقنية “VAR”
في حركتين محددتين على الأقل، ما أثر بشكل واضح على النتيجة النهائية للمباراة”.

وقرر الاتحاد الأرجنتيني الذهاب أبعد من ذلك، موضحا في موقعه “نحن قلقون جدا من أن
وسائل إعلام برازيلية ومواقع إخبارية تتحدث عن مشاكل محتملة، وتدخل في نظام الاتصال
بين غرفة تشغيل الفيديو والمسؤولين الميدانيين”.

وتابع البيان المذيل بتوقيع رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الأرجنتيني فيديريكو بيليغوي:
“وفقا للروايات التي تم ذكرها، فإن هذا التدخل كان سببه فريق الأمن التابع للرئيس جاير
بولسونارو”.

وأفاد موقع “غلوبويسبورتي” البرازيلي الأربعاء أنه كانت هناك مشكلة في “VAR” قبل مباراة
الدور نصف النهائي، زاعما أن “إشارة راديو” مستخدمة من قبل فريق أمن بولسونارو أثرت
على قناة اتصال الحكم مع فريق التقنية.

وبدا تابيا غاضبا بشكل خاص من وجود بولسونارو الذي دخل الملعب في نهاية الشوط الأول
ولوح بحماس للجماهير، وحتى أنه قفز في إحدى المراحل فوق لوحات الإعلانات ولوح
بالعلم الوطني.

وشدد تابيا على أن قواعد الاتحادين الدولي “فيفا” والأميركي الجنوبي “كونميبول” “تحظر
المظاهر السياسية في حدث رياضي”، موضحا أن كلا الاتحادين “فرضا سابقا عقوبات على
اللاعبين لإظهارهم ولاءهم السياسي بشكل واضح خلال المباريات”.

إقرأ أيضاً : نوفاك دجوكوفيتش يتمكن من الفوز على هوبرت هوركاش بصعوبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

برشلونة يبدأ المفاوضات مع لاعبيه من أجل تخفيض رواتبهم لمساعدة النادي  

برشلونة يبدأ المفاوضات مع لاعبيه من أجل تخفيض رواتبهم لمساعدة النادي   بدأ نادي برشلونة مف…