‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية الإصابات تحيي آمال المغضوب عليهم في برشلونة

الإصابات تحيي آمال المغضوب عليهم في برشلونة

تلقى رافينيا ألكانتارا نجم برشلونة ضربة موجعة، بعدما كشفت الفحوصات الطبية اليوم الأحد عن إصابته بقطع في الرباط الصليبي بالركبة اليسرى، وذلك بعد مشاركته كبديل في مباراة فريقه، أمس السبت، أمام أتلتيكو مدريد، لينتهي موسمه مع البلوجرانا.

سبق لرافينيا وأن تعرض لتلك الإصابة الصعبة مع برشلونة عام 2015 ولكن في الركبة اليمنى.

ويعد النجم البرازيلي من أكثر اللاعبين ذوي الحظ السيئ، فقد بدأ ينال ثقة المدرب إرنستو فالفيردي في الأسابيع الأخيرة وبات يشركه في المباريات، بعدما كان بعيدا لفترة طويلة، ولكن أتت الإصابة لتحرمه من اللعب سواء مع برشلونة أو في حالة أن قرر الرحيل في يناير/كانون الثاني المقبل.

لم تنته متاعب برشلونة بعد، حيث أعلن اليوم غياب سيرجيو روبيرتو عن الفريق، بعد تعرضه لإصابة في أوتار الركبة، وهو ما يعني ابتعاده لفترة قد تمتد إلى مطلع العام الجديد، كون التأهيل لهذا النوع من الإصابات يحتاج لمدة طويلة لضمان تعافي اللاعب بشكل تام.

غياب المرونة

سيفتقد فالفيردي لثنائي يمتاز باللعب في عدة مراكز مختلفة، فروبيرتو أصبح الظهير الأيمن الأساسي للفريق ولكن مركزه الأصلى في وسط الملعب، كما يجيد رافينيا اللعب سواء في الثلاثي الأمامي أو ثلاثي الوسط.

تعود تلك الإصابات بالسلب على خطط فالفيردي الذي سبق وأن استعان بالنجمين في مناسبتين مهمتين الأولى في لقاء إنتر ميلان عندما دفع برافينيا بدل من ميسي وظهر بمستوى طيب للغاية، والثانية في المباراة الماضية أمام أتلتيكو حينما أشرك روبيرتو في وسط الملعب ودفع بسميدو كظهير أيمن لتعويض غياب إيفان راكيتيتش.

فرصة سانحة

ورغم أن المدرب الإسباني سيعاني بسبب هذا النقص العددي، إلا أن هذه الإصابات ستعود بفائدة على عدة لاعبين يرغبون في كسب ثقة المدرب.

من المؤكد أن أرتورو فيدال سيكون من أبرز المستفيدين بغياب هذا الثنائي بجانب عودة راكيتيتش مصابًا من الإيقاف، حيث ستسنح له الفرصة للمشاركة كأساسي رفقة بوسكيتس وآرثر في الوسط، وهو المركز الذي يبرز فيه كل إمكاناته.

بدأ فالفيردي بالاعتماد على فيدال في أكثر من مناسبة بعد الرغبة التي أظهرها اللاعب في كل مباراة يشارك بها، وخاصة في الكلاسيكو حينما دخل قلوب الجمهور الكتالوني بإحراز الهدف الخامس عقب دقائق قليلة من دخوله أرض الملعب.

ومع ضمان بوسكيتس وآرثر مكانهما في التشكيلة الأساسية في ظل ابتعاد راكيتيش، سيكون المكان الثالث الشاغر في وسط ملعب الفريق متاحًا لظهور لاعبين خارج حسابات فالفيردي مثل كارليس ألينيا ودينيس سواريز واللذين سينافسان فيدال على المشاركة.

منذ انطلاق الموسم لم يذق سواريز طعم المشاركة في الليجا، فقد كان دائما ما بين دكة البدلاء والاستبعاد النهائي من القائمة في البطولة، بينما لعب مباراة واحدة حتى الآن أمام ليونيسا بكأس الملك.

ومن جانبه لا يختلف موقف ألينيا عن سواريز، فقد لعب مباراتين فقط الأولى أمام ليونيسا والثانية أمام ريال بيتيس، في حين يطالب البعض بإشراكه في دقائق أكثر كونه من المواهب الواعدة بلا ماسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مفاجأة رقم رونالدو بقميص مانشستر يونايتد.. والدون يتحدى

مفاجأة رقم رونالدو بقميص مانشستر يونايتد.. والدون يتحدى في رسالة مؤثرة، فتح النجم البرتغال…